الهيئة السورية للرياضة والشباب 

إفتتحت الهيئة السورية للرياضة والشباب بالتعاون مع منظمة بيتنا سوريا قبل أيام مشروع الطفل الرياضي السوري ” للسنة الثالثة ” من خلال إنطلاق عمل مركز الفنون القتالية في ريف حلب الشمالي ” مخيم معبر باب السلامة الحدودي ” ، بحضور الأستاذ غزال هلال رئيس مكتب المخيمات في الهيئة والسيدة أمل العلي مسؤولة ملف الطفولة والمرأة في الهيئة والأستاذ محمد كيلاني مدير مخيم معبر باب السلامة والأستاذ محمد نزار نجار نائب مدير المخيم ومندوبين عن منظمة بيتنا سوريا ومنظمات المجتمع المدني ووسائل الاعلام .

ووجه الأستاذ غزال هلال التحية الى الحضور عبر كلمته الترحيبية التي أشاد فيها بدور منظمة بيتنا سوريا لدعم الحركة الرياضية السورية ، وتحدث السيدة أمل العلي عن المشروع في مراحله السابقة وعن اهمية تقديم مايلزم للأطفال ودعم مواهبهم ، وتم عرض مادة مرئية تعريفية عن عمل الهيئة السورية للرياضة والشباب لينتقل بعدها الحضور الى عرض الفنون القتالية والجمباز والمصارعة بمشاركة 70 طفل ” ذكور وإناث ” وسط إعجاب الأهالي وتفاعلهم مع الإفتتاح .

ويضم المشروع 4 مراكز رياضية في ريف حلب الشمالي والغربي ” كرة قدم في الأتارب وصالة تدريب فنون قتالية منوعة في كفرناها – مركز للآلعاب القتالية في مخيم معبر باب السلامة ومركز لتدريب كرة القدم في جرابلس ” وقد قدمت منظمة بيتنا سوريا للمشروع منحة مالية لمدة ستة أشهر تشمل التجهيزات والمعدات الخاصة بالأطفال وصيانة المراكز وتعويضات المشرفين والمدربين في المشروع .

يهدف المشروع إلى تدريب 250 طفل من مختلف الأعمار ” ذكور وإناث ” على ألعاب ( كرة القدم – المصارعة – الجمباز – الكيك بوكسينغ – الكاراتيه – التايكواندو ) باشراف خبرات رياضية سورية في مجال الألعاب المذكورة .

الأستاذ أحمد شرم عضو المكتب التنفيذي في الهيئة ” مدير المشروع ” تحدث للموقع الرسمي بقوله :

المشروع ينطلق في عامه الثالث بثقة المدربين والقائمين على المشروع منذ إنطلاقته التي كانت في أحياء حلب الشرقية العام 2015 ، وبما أن المشروع لخدمة الأطفال واليافعين أجد إصرارا أكبر على متابعته ومتابعة المشرفين على المراكز حتى تنطلق المراكز بشكل فعال لخدمة المشروع الرياضي ، وسيكون إفتتاح باقي المراكز إبتداءا من يوم الجمعة القادم في ريف حلب الغربي وفي جرابلس بعد عرض الإفتتاح الممتع الذي قدمه الزملاء المشرفين على مركز معبر باب السلامة .

الأستاذة أمل العلي مسؤولة ملف الطفولة والمرأة في الهيئة تحدثت أيضا بقولها : سيتم تدريب الاطفال بمعدل 3 ساعات يوميا لرفع لياقتهم وتنشيطهم بدنيا وتعليمهم الفنون القتالية ، ويضم المركز قرابة ال200 طفل سيدخلون بعد إختيارهم من قبل المدربين وفق الألعاب التي يختارونها ، وسيق لنا في الهيئة أن خرجنا مجموعات من الأطفال واليافعين في العامين الماضيين من خلال مهرجانات وعروض في ساحة المخيم بحضور الأهالي ووسائل الإعلام .

الجدير بالذكر بأن مشروع الطفل الرياضي السوري قد إنطلق في العام 2015 بالتعاون بين منظمة بيتنا سوريا وبين الهيئة السورية للرياضة والشباب عبر 4 مراكز في حي الزبدية – والأنصاري – والشيخ مقصود ” داخل حلب الشرقية ” ومركز في مخيم معبر باب السلامة الحدودي في الريف الشمالي وكانت هذه المرحلة هي الأولى لمدة ستة أشهر .

في المرحلة الثانية ” مدة أربعة أشهر ” كانت المراكز في أحياء ” السكري – الأنصاري ” داخل حلب وفي منطقة رتيان ” ريف حلب الشمالي – ومخيم معبر باب السلامة الحدودي .

وحاليا المرحلة الثالثة ” لايوجد أي مركز داخل مدينة حلب ” وتتوضع المراكز في الأتارب وكفرناها ( ريف حلب الغربي ) – جرابلس ومخيم معبر باب السلامة الحدودي ( ريف حلب الشمالي ) .

إستشهد في المشروع خلال مراحله السابقة ” بقصف الطيران الروسي وطيران نظام الأسد” عدد من الأطفال الرياضيين والمدربين المنتسبين للمراكز الرياضية ومنهم :

الأخوين عبد الباسط وأحمد ملص من مركز تدريب الجودو – ( ايار 2016 ).
الأخوين زكريا وعبد الله الجميلي من مدرسة الرواد لتعليم الووشو كونغ فو – ( 31 – 5 – 2016 ).
الطفلتين لجين وملك عنجريني من مركز تدريب التايكواندو – بتاريخ ( 13 – 10 – 2016 ). 
الأطفال مؤيد الحجي – محمد رياض طالب – غزوان علي خليل من مركز تدريب كرة القدم في ريف حلب بتاريخ 25 – 1 – 2016.

الطفل أحمد مريمني من مركز تدريب الكاراتيه – بتاريخ ( 14 – 8 – 2016 ).

 

مصدر المادة المرئية ” RFS Media Office ”