الهيئة السورية للرياضة والشباب 
ودعت الأسرة الرياضية السورية الحرة قبل ساعات قليلة الزميل الشهيد مصعب العزو ” أبو وليد ”  إبن بلدة سراقب في ريف محافظة إدلب ، والذي قضى شهيدا بإطلاق رصاص غادر على المظاهرة السلمية التي خرج بها أهالي البلدة عصر اليوم .
الشهيد“مصعب العزو” مواليد مدينة سراقب عام 1972 ، وهو عضو مجلس إدارة نادي سراقب الرياضي منذ التأسيس الجديد في 2014 .
متزوج وله أربعة أطفال ، كان يعمل قبل الثورة في مجال حفر الآبار في السودان وعندما بدأت الثورة منتصف آذار سنة 2011 فضل العودة إلى سوريا للمشاركة في ثورة شعبها .
مصعب فضل المشاركة بالثورة في مجال الإعلام بسبب تقدمه بالسن ولنقل معاناة السوريين الى العالم ، فقد وجد مجال الاعلام مناسباً جداً له .

 

وكان يعاني من آلام في صدره ” ذبحة صدرية ” .
الهيئة السورية للرياضة والشباب تشارك أهل الشهيد البطل وإدارة ولاعبي نادي سراقب الرياضي العزاء بهذا المصاب الجلل سائلين المولى عز وجل أن يتغمده برحمته وأن يسكنه فسيح جنانه .
المجد لشهداء الرياضة السورية الحرة .. وداعا أبو وليد .