عالمي – وكالات 

حقق ليفربول فوزا مهما في صراعه من أجل الحصول على إحدى البطاقات المؤهلة إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، وجاء على حساب ضيفه بيرنلي بنتيجة 2-1 اليوم الأحد على ملعب “إنفيلد” في المرحلة الـ28 من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

ولم يكن الفوز السادس عشر هذا الموسم سهلا على ليفربول، بل بدا قريبا من اختبار سيناريو لقاء الذهاب أمام بيرنلي الذي كان أول فريق يسقط لاعبي الألماني يورغن كلوب (2-صفر على أرضه في أغسطس/آب الماضي)، وذلك لأنه تخلف منذ الدقيقة السابعة بهدف سجله آشلي بارنز بعد تمريرة بينية من ماثيو لوتون.

لكن الهولندي جورجينيو فينالدوم أعاد المباراة إلى نقطة الصفر بإدراكه التعادل في الوقت بدل الضائع من الشوط الأول وفي أول فرصة حقيقية لفريقه على مرمى ضيفه (1+45).

وفي بداية الشوط الثاني، أهدى الألماني إيمري تشان ليفربول هدف التقدم والفوز بتسديدة من خارج المنطقة بعد تمريرة من البلجيكي ديفوك أوريجي (61)، رافعا رصيد فريقه إلى 55 نقطة في المركز الرابع الأخير المؤهل إلى دوري أبطال أوروبا، بفارق 5 نقاط أمام ملاحقه أرسنال ونقطة خلف توتنهام الثاني ومانشستر سيتي الثالث.

وغاب كل من أرسنال والسيتي وتوتنهام وتشلسي المتصدر بفارق 11 نقطة عن ليفربول، عن هذه المرحلة بسبب الانشغال بمباريات الدور الربع النهائي من مسابقة الكأس المحلية.

وجاء الفوز على بيرنلي الذي لم يحقق سوى انتصار واحد في المراحل السبع الأخيرة، في الوقت المناسب لفريق كلوب الذي يخوض مواجهة مصيرية الأحد المقبل على ملعب مانشستر سيتي في مباراة مهمة لصراع الفريقين على المشاركة في دوري الأبطال.

ويبدو ليفربول قادرا على إسقاط السيتي رغم خوضه المواجهة خارج ملعبه، وذلك نظرا إلى سجله المميز هذا الموسم ضد الكبار، فهو فاز على أرسنال مرتين وحصل على أربع نقاط من تشلسي المتصدر (فاز عليه خارج قواعده وتعادل معه في الإنفيلد) وتوتنهام الثاني (تعادل معه ذهابا في لندن وفاز في ملعبه)، كما فاز على السيتي في ملعبه وتعادل مع مانشستر يونايتد مرتين.